“الصحفيين” تفتح ملف ذوي الإعاقة.. وتبدأ في تنفيذ 14 توصية لدعم الأعضاء وأسرهم

ظلّ ملف الصحفيين ذوي الإعاقة منسيًا طوال سنوات داخل أروقة النقابة، على الرغم من أنه جزءٌ أساسي من الملفات التي يجب أن تعمل عليها لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية بالنقابة، إلا أن اللجنة كانت دائمًا تضع محط اهتمامها مشروع العلاج فقط، دون أن يُلفت ملف الإعاقة نظرها لسنوات طويلة.

ملف الصحفيون ذوو الإعاقة، يُعتبر من أكثر الملفات المُهمَلة داخل أروقة النقابة، عددهم ليس كبيرًا، ولكن اتّخذ البعض منهم خطواتٍ في سبيل الحصول على بعض الحقوق البسيطة، سواءً كانت معنوية أو مادية.

لم تتحرّك النقابة طوال مجالس متعاقبة لدعم ذوي الإعاقة من أعضائها، إلا بمقترحات بسيطة، ظلّت دائمًا حبيسة الأدراج، على الرغم من تحرّك الزملاء لطلبات ومذكرات أكثر من مرة، إلا أنه لا مجلس تحرّك بشكل فعلي في هذا الملف.

أبدى محمد الجارحي رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية بالنقابة، اهتمامًا ملحوظًا بملف الصحفيين ذوي الإعاقة، وذلك بعد إقرار الجمعية العمومية السابقة في مارس 2023، ببعض المزايا لهم، والتي كانت قد تقدّم بها زملاء للعرض والمناقشة، ليكون هو التحرّك الأول من نوعه في هذا الملف.

تحرّكات سابقة في ملف الصحفيين ذوي الإعاقة

– سبتمبر 2017: أطلق عضو الجمعية العمومية ريمون فرنسيس، أول دعوة لعمل تجمع داخل النقابة للصحفيين المُعاقين.

– سبتمبر 2019: تقدّم “ريمون” بأول مذكرة في تاريخ نقابة الصحفيين تحمل المُطالبة، بتقنين حقوق الصحفيين المعاقين طبقًا للقانون 10 لعام 2018، ولائحته التنفيذية عام 2019.

وأسفرت المذكرة عن قرار بمجانية اشتراك الصحفي المُعاق بالمشروع العلاجي (كان المطلوب الصحفي وأسرته).

– سبتمبر 2020: تقدّم “فرنسيس” بمذكرة تطالب بذات الحقوق، وتم تعديل القرار بأن المجانية أيضًا لأقارب المُعاقين للصحفي إن وجد.

– مايو 2021: تقدّم ريمون فرنسيس بطلب لرئيس لجنة الإسكان محمد سعد عبدالحفيظ، بالحق في كوتة للمعاقين بعروض الإسكان المُقدّمة للنقابة، وأقر الكوتة بإحدى الإعلانات.

– مايو 2022: تقدّم “فرنسيس” بمبادرة أخرى طالبت فيها رئيس لجنة التدريب الأستاذ حماد الرمحي بحق المعاقين في مجانية حضور الدورات التدريبية، وبالفعل استجاب الأستاذ حماد الرمحي، وأقر مجانية حضور أغلب الدورات المجانية للصحفيين ذوي الإعاقة.

– مارس 2023: تقدّم “ريمون” في اجتماع الجمعية العمومية بمذكرة تحمل ذات الحقوق، وكانت المذكرة الوحيدة التي تضمّنت حق صرف الإعانة الشهرية، مع حق الكود الهندسي، والنتيجة كانت موافقت الجمعية العمومية، وأصدرت قرارًا بحق الإعانة والكود الهندسي.

– مايو 2023: تقدّم ريمون فرنسيس، بمذكرة بذات المطالب إلى مجلس نقابة الصحفيين الجديد، حملت الحقوق ذاتها، وطالب بتنفيذ قرار الجمعية العمومية، والدعوة لأول مرة لإنشاء لجنة تختص بحقوق الصحفيين المُعاقين.

– ديسمبر 2023: أعاد ريمون فرنسيس تقديم ذات المذكرة، تحمل توقيع 350 صحفي من أعضاء الجمعية العمومية، حملت نفس المطالب، وانتهت بالدعوة لعقد هذا الاجتماع.

ولأول مرّة، أقرت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، التي انعقدت في مارس 2023، قرارات لدعم حقوق الأعضاء ذوي الإعاقة، والتي جاءت كالتالي:

1- عمل جدول منفصل لصرف إعانة شهرية للصحفي ذوي الإعاقة، تتسق مع توجيهات الدولة الأخيرة بشأن الرواتب، ويكون الشرط الوحيد فيه هو عضوية نقابة الصحفيين، والحصول على كارنيه الخدمات المتكاملة.

2- عمل الكود الهندسي بمدخل النقابة؛ ليُعطي الفرصة للزملاء من ذوي الإعاقة التحرّك داخل وخارج المبنى بحرّية.

3- الاتفاق مع كافة الصحف، والهيئة الوطنية للصحافة، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، على تفعيل نسبة الـ5% في تعيين الصحفيين من ذوي الإعاقة المتعطّلين، الحاصلين على كارنيه الخدمات المتكاملة.

4- إقرار كوتة للصحفيين المُعاقين بنسبة 5% في جميع الخدمات التي تحصل عليها النقابة أو تقدّمها، وعلى رأسها الإسكان (التدريب، عضوية الأندية، إلخ).

5- أن تشمل مجانية الاشتراك في مشروع العلاج الصحفي المُعاق وأسرته.

6- تشكيل لجنة للصحفيين ذوي الإعاقة، تكون منبثقة من لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية.

14 توصية لدعم ذوي الإعاقة

وفي تحرّك جديد، أعلنت لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية بنقابة الصحفيين، اليوم الأحد 25 فبراير 2023، عن البدء في تنفيذ عدد من التوصيات عقب اجتماع اللجنة أمس السبت، لمناقشة حقوق وتحدّيات ذوي الإعاقة، وهو الاجتماع الأول من نوعه الذي يُعقد في النقابة لبحث هذه القضية؛ حيث شارك فيه خالد البلشي نقيب الصحفيين، ومحمد الجارحي عضو مجلس النقابة ورئيس لجنة الرعاية الاجتماعية والصحفية، بالإضافة إلى الصحفيين من ذوي الإعاقة، والمُهتمين بالقضية.

وقال محمد الجارحي رئيس اللجنة، إن مجلس النقابة يولّي اهتمامًا كبيرًا بقضية حقوق ذوي الإعاقة، بدعم كبير وغير محدود من نقيب الصحفيين، الذي كلّف مكتبه بالبدء في تنفيذ بعض التوصيات فور انتهاء الاجتماع أمس.

وأكد “الجارحي” وجود متابعة شهرية؛ لتنفيذ التوصيات التي أسفر عنها الاجتماع، بل بدأت اللجنة تنفيذ بعضها خلال انعقاد الاجتماع، بالتواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي، لتنسيق وترتيب إجراءات استخراج بطاقات الخدمات المُتكاملة للصحفيين وأسرهم، واستضافة حملة “هنوصلك” التابعة للوزارة داخل النقابة.

وشملت التوصيات الصادرة عن الاجتماع ما يلي:

1- البدء في إنشاء قاعدة بيانات؛ لحصر أسماء وبيانات الصحفيين وأسرهم من ذوي الإعاقة، من خلال استمارة إلكترونية.

2- العمل على تنفيذ قرار الجمعية العمومية الأخيرة، بمنح ذوي الإعاقة من أعضاء النقابة مُساهمة تحسين دخل شهري، تساوي بدل البطالة، على أن تُجدد كل عام، وفق مُستجدات الحالة الصحية والوظيفية للمُستحق، وإلزام لجان المجلس بتمييز إيجابي لهم وأسرهم، فيما يُقدّم لأعضاء النقابة من خدمات.

3- العمل على تطبيق الكود الهندسي المصري لتصميم الفراغات الخارجية والمباني، لاستخدام الأشخاص ذوي الإعاقة.

4- التنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي، لاستضافة حملة “هنوصلك” في النقابة؛ لاستخراج كارت الخدمات المُتكاملة للصحفيين وأسرهم.

5- مخاطبة وزارة التضامن والمجالس الطبية المُتخصصة؛ لتسهيل إجراءات استخراج بطاقة الخدمات المتكاملة للصحفيين وأسرهم.

6- تنظيم احتفال باليوم العالمي لذوي الإعاقة في 5 ديسمبر من كل عام، لتكريم ذوي الإعاقة من الصحفيين وأسرهم.

7- تنظيم ندوة أو ورشة عمل، لمناقشة حقوق وتحديات ذوي الإعاقة، ودعوة المسؤولين بالجهات المعنية للمشاركة.

8- عرض مطلب تخصيص كوتة لذوي الإعاقة، في شقق الإسكان الاجتماعي المُخصصة للنقابة من وزارة الإسكان، على مجلس النقابة القادم.

9- العمل على التعاقد مع الشركات المختلفة، لتوفير ومنح تخفيضات على المعينات البصرية والحركية، وكذلك الأجهزة التعويضية، وغيرها من الأجهزة اللازمة لذوي الإعاقة.

10- العمل على تحسين مزايا ذوي الإعاقة وأسرهم في خدمات النقابة، مثل التدريب والعلاج وغيرها.

11- مخاطبة جميع الصحف القومية والخاصة، للالتزام بتعيين ذوي الإعاقة، والتأكيد على أن تشمل التعيينات القادمة جميع ذوي الإعاقة من الصحفيين داخل المؤسسات حاليًا.

12- توحيد استخدام مصطلح “ذوي الإعاقة” دون غيره، في كل ما يتعلّق بهذا الملف، وما يصدر عن النقابة.

13- إنشاء جروب للتواصل على تطبيق “واتس آب”، يضم جميع ذوي الإعاقة من الصحفيين وأسرهم، والمُهتمين بالملف.

14- عقد اجتماع شهري، لمتابعة تنفيذ التوصيات السابقة، وأي توصيات أو قرارات أخرى تُتخذ في المستقبل.

محمد الجارحي: بدأنا بالفعل اتخاذ خطوات فعلية بشأن هذا الملف

قال محمد الجارحي رئيس لجنة الاجتماعية والصحية بنقابة الصحفيين، إن الجمعية العمومية للنقابة كانت قد أقرّت صرف بدل للزملاء من ذوي الإعاقة، خلال انعقادها الأخير، وهو قرار واجب النفاذ على المجلس، خاصة وأن سُلطة الجمعية العمومية تسري على المجلس وقراراته، ولا سُلطة تعلوها سوى سُلطة القانون.

وأضاف في حديثه للمرصد، أن اللجنة عقدت اجتماعًا مثمرًا مع أعضاء النقابة أمس، بحضور النقيب خالد البلشي، ووضعت توصيات ملموسة وعملية، بدأت في تنفيذها بالفعل خلال انعقاد الاجتماع وبعدها؛ حيث تواصل مع وزارة التضامن، والتنسيق بشأن استضافة حملة هنوصلك في النقابة، بالإضافة إلى إنشاء جروب على تطبيق الواتس آب خلال الاجتماع؛ لتسهيل التواصل مع الزملاء، واستخراج بطاقة الخدمات المتكاملة للصحفيين، وهو أمر مهم جدًا لذوي الإعاقة من أعضاء النقابة، وأسرهم.

وأكد “الجارحي” أن الاجتماع وضع توصيات لحين العرض على مجلس النقابة، والبعض الآخر هو قرارات بدأت اللجنة اتخاذ خطوات فعلية بشأنها خلال الاجتماع، وكشف عن بدء اللجنة العمل على إنشاء قاعدة بيانات لذوي الإعاقة وأسرهم؛ لمعرفة عددهم، وقد بدأ بالفعل في تحضير الاستمارة الإلكترونية اللازمة للقيام بذلك.

وتابع: “نحن منفتحون على أي اقتراح، دائمًا أرى أنه لدى الزملاء من ذوي الإعاقة إرادة قوية، تشجّعنا على تناول هذا الملف، وفتحه، ومناقشة قضاياه المختلفة، أنا حزين أن هذا الملف لم يتم فتحه منذ سنوات طويلة في النقابة، ولكن مناقشته الآن أمر في غاية الأهمية، وجميع مطالب الزملاء مشروعة، وسهل تحقيقها، والعمل عليها، واتفقنا على عقد لقاءٍ شهري لضمان التواصل الدائم، وسماع المقترحات”.

وفيما يخص الكود الهندسي، أكد “الجارحي” أنه مُطبّق بالفعل في جراج النقابة، وتطبيقه على سُلم النقابة المرتفع سيكون فيه شيئًا من الصعوبة، نتيجة الارتفاع الحاد، والانحدار الكبير، وفي حالة رأى المجلس وجود تحسينات يمكن أن تُضاف، لن يتأخّر في القيام بذلك، مشيرًا إلى الاتفاق مع الزملاء على عمل خطة توعية لحقوق ذوي الإعاقة بشكل عام، باعتبار أن الصحافة مهنة رأي، وفي القلب منها الصحفيون، وهو ما سيدفع المؤسسات والجهات المختلفة لمراعاة حقوقهم المختلفة.

ولفت رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية، إلى الاتفاق على عقد ندوة وورشة عمل، بمشاركة المسؤولين والجهات المعنية، مثل وزارة الصحة، ووزارة التضامن الاجتماعي، والمؤسسات الأهلية، والاتحادات المختلفة، وبالفعل تواصل مع مستشار وزيرة التضامن لشؤون الإعاقة في هذا الشأن، بالإضافة إلى التواصل مع الدكتورة أمل مبدى رئيس الاتحاد الرياضي المصري للإعاقات الذهنية.

ريمون فرنسيس: هذه القرارات “مكسب تاريخي”

وثمّن ريمون فرنسيس عضو الجمعية العمومية للنقابة، توصيات لجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، مؤكدًا عرضها على المجلس في اجتماعه الدوري المقبل، الذي ينعقد نهاية الشهر الجاري؛ للاطلاع عليها، وإقرارها.

ووصف في حديثه للمرصد، توصيات اللجنة بـ”المكتسب التاريخي”، والذي بدأ العمل عليها منذ عام 2017، وكانت أول مرة يُطلق فيها مصطلح الصحفي ذوي الإعاقة، عن طريق كتابة بوست على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثم تقديم أول مذكرة للنقابة، تتحدّث عن حقوق الأعضاء ذوي الإعاقة، في عهد النقيب السابق ضياء رشوان عام 2019، انتهت بالحصول على المكتسبات التي تم ذكرها سالفًا.

واستكمل قائلًا: “إن حقوق الصحفيين أصحاب الإعاقة ليست فكرة وليدة أو مُستحدّثة، بل هو مشوار بدء منذ 7 سنوات، أثمر بالفعل عن بعض مكتسبات حصلنا عليها منذ عام 2019، وتجمّدت أخيرًا بسبب زحام مسؤوليات المجلس، والآن علينا أن نبدأ من حيث انتهينا، وليس من الصفر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى