لمياء متولي.. صحفية تُعد القصص الكبيرة من حكايات الشارع

تنتمي إلى جيل يعرف قيمة الصحافة ويقدر العمل وسط الناس في الشارع، لا تتردد في صناعة وإعداد تقرير تستمع فيه لآراء الناس كلما حانت  لها الفرصة لتترك مكتبها بجريدة الأخبار، وتصطحب زملائها الأصغر لتعلمهم من خبرتها، وتتعلم منهم الصحافة الحديثة البعيدة عن التكلف، فهي ترفع شعار كل تحقيق يهمل العنصر البشري وحياة الناس لا يعول عليه. 

البدايات المهنية وتتويج الجهود

الصحفية لمياء متولي، حاصلة على بكالوريوس إعلام من أكاديمية أخبار اليوم عام 2003، تعمل بالصحافة منذ ما يقرب من 23 عامًا، وتتولى حاليًا منصب مساعدة رئيس تحرير جريدة الأخبار، ورئيسة قسم التحقيقات بالجريدة، ومؤخرًا حاصلة على جائزة التغطية الخارجية لعام 2023 عن تقرير “حكايات الدم والدموع.. هنا غزة”.

بدأت في القسم القضائي ثم انتقلت إلى قسم الحوادث، وأخيرًا عملت بقسم التحقيقات لتجد فيه عشقها وحلمها بالصحافة التي تعلمتها على يد أساتذة كبار، وهو القسم الذي ما زالت فيه إلى الآن. 

تقول لمياء للمرصد المصري للصحافة والإعلام: “شغل الشارع هو الذي أثقل موهبتي في الصحافة، مجرد النزول إلى الشارع يجعل الصحفي/ة يلتقط حكاية هنا أو هناك حتى وإن لم يكن/تكن مرتب لها”.

وتعتبر لمياء حصولها على جائزة الصحافة المصرية، من نقابة الصحفيين، بمثابة تتويج  لرحلة كبيرة في كبيرة في بلاط صاحبة الجلالة، كما تعتبر التقدير المعنوي الذي تحصل عليه من جريدة الأخبار وأساتذتها وزملائها/زميلاتها هو أيضًا بمثابة الوقود الذي يدفعها لاستكمال الطريق.

تقول: “حصلت على جائزة المحرر المثالي من جريدة الأخبار، ومثل هذه التكريمات سواء من النقابة أو مؤسستي العريقة، تدفعني دائمًا لتقديم أفضل ما لدي وبقدر ما تسعدني تضع على عاتقي مسؤولية التعلم والتطوير واستمرارية العمل الجاد”.

هنا غزة

منذ العدوان الإسرا ئـ*يلي على قطاع غزة فكرت لمياء في مسؤوليتها المهنية والأخلاقية، أمام هذا السيل الجارف من الأخبار والصور والمقاطع المنتشرة المزيفة التي تتناقلها كبرى وسائل ومنصات الإعلام الغربي، وجميعها يزيف الواقع ويتلاعب بعقول الرأي العام. 

تقول: “شعرت في هذا التوقيت أن معي سلاح لا بد من استغلاله لإيصال صوتي إلى العالم، وكان قلمي ومهنتي هما الحماية والسلاح، وما ساعدني خالد ميري بفرد مساحات لي وللزميل أحمد عبيدو لموضوعات تتعلق بغزة، في هذه اللحظة التي تمثل تحد كبير لكل العاملين بالصحافة”.

واجهت لمياء عدة تحديات لإتمام التحقيق الذي حصل على جائزة النقابة، وكان أبرزها صعوبة التواصل مع المصادر في غزة سواء أشخاص عادية أو قيادات طبية أو محللين سياسيين، بسبب ضعف شبكات الإنترنت والاتصال، لكن ما ساعدها هو التعاون والترحيب الكبير الذي لاقته من المصادر لثقتهم في الإعلام المصري، ورغبتهم أن تنقل الحقيقة على لسانهم بعيدًا عن التقارير والأرقام المزيفة التي تنقل عن وسائل إعلامية غربية لصالح إسرائـ*يل. 

ترى لمياء أن أسرتها عامل مهم في نجاح مسيرتها المهنية، لما تقدمه لها من دعم وبخاصة والدها الذي توفي من عام ونصف، وقبل ذلك كان دائمًا يشجعها على الصحافة واجتياز خطوات جديدة بها. 

كما أنها ترجع الفضل في حبها للصحافة إلى أساتذتها الكبار وخبراء المهنة ولعل على رأسهم الصحفي الكبير الراحل ياسر رزق الذي كان متوليًا رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، تقول إن “ولاءه الدائم وعشقه لمهنة الصحافة حتى آخر وقت جعلني أحبها وأتعلق بها أكثر وأسعى للاستمرارية فيها مهما كانت متاعبها”.

تحقيقات مميزة 

تعتبر لمياء كل تحقيق أو تقرير صحفي صنعته قريب لقلبها، لكنها تذكر عدد من التحقيقات التي تفخر بها منها تحقيق عن المناطق الأثرية وتحديدًا منطقة بهنسا، وعلى نطاق القاهرة عملت حملة من أجل تطوير المساجد الأثرية ومنها مسجدي السيدة زينب والسيدة نفسية، وعلى إثرها تمت الاستجابة الحكومية للتحقيق المشترك مع أحد زملائها. 

كما عملت على تحقيق يتتبع أصل وقصة أسماء الشوارع في مصر، وتعتبر أن هذه التحقيقات الإنسانية والتاريخية ممتعة وتعرفها على الكثير من الحكايات.

أحلام وطموحات مهنية 

تعتبر لمياء المجال الصحفي في الوقت الحالي يمر بالعديد من التحديات، لعل أبرزها التنافس القوي بين المنصات الإلكترونية الحديثة والمحاولات الجادة للاستمرار في الحفاظ على مكانة الصحافة الورقية لدى قرائها،  تقول إننا نعول على حركة التطوير المستمرة لإحياء الصحافة الورقية وعودة مكانتها الكبيرة في قلوب كل محبي الورق والقراءة بشكلها التقليدي. 

أما على المستوى الشخصي، ترى لمياء أن التعلم المستمر ومواكبة كل جديد والاستفادة من الأدوات الحديثة، كلها وسائل لا غنى عنها لكل صحفي/ة يرغب في الاستمرار في المهنة ويخلص لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى