نائب رئيس شعبة المحررين البرلمانيين: “لم نتلقَ سوى وعود بحل الأزمة”

قال الصحفي صالح شلبي، نائب رئيس شعبة المحررين البرلمانيين، ورئيس تحرير موقع بوابة الدولة الإخبارية، إنه على الرغم من تواصله مع مسؤولين داخل مجلس النواب، ونقيب الصحفيين ضياء رشوان، ومع أعضاء النقابة ، وكذلك كرم جبر رئيس المجلس الاعلى للإعلام، إلا أنهم لم يتخذوا موقفًا، ولم يتلق منهم سوى وعود فقط بحل الأزمة، والتي وصفها بالفريدة من نوعها ولم تحدث منذ 150 عام.

وأشار في حديثه مع “المرصد”، اليوم الاثنين 8 فبراير 2021، إلى عدم تدخل الصحفيين داخل المجلس مثل النائب مصطفى بكري، وأعضاء لجنة حقوق الإنسان، لحل الأزمة، وأن قرار منع المحررين البرلمانيين من دخول المجلس وتغطية أخبار المجلس الذي جاء من قِبل الأمين العام السابق لمجلس النواب محمود فوزي؛ مخالفًا للأعراف. فطبقًا للدستور يحق لأي مواطن دخول مقر مجلس النواب.

وأكد أن هذا القرار بمثابة التعامل الصحافة على أنها سُبَّــة في وجه البرلمان، وأنه سلب الحق الأصلي لشعبة المحررين البرلمانيين وهم همزة وصل بين المحررين البرلمانيين ومجلس النواب، في اختيار المحررين البرلمانيين المعتمدين داخل مجلس النواب، وأعطوا ذلك الحق للمجلس الأعلى للإعلام الذي لم يملك الحق في اختيار أو اعتماد أسماء المحررين البرلمانيين داخل المجلس.
وأوضح شلبي، أن المجلس الأعلى للإعلام يتعامل مع الصحفيين بطريقة غير لائقة بهم كصحفيين، ويمنع دخول أي شخص إلى مقره، ويتم التواصل معهم من خلال أفراد أمن المجلس، مضيفًا أن السبب وراء هذا القرار الذي تم إخبار الصحفيين به هو الإجراءات الإحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، فأين هذه الإجراءات الاحترازية في وجود ما يقرب من 600 عضو برلماني داخل مجلس النواب.

وناشد من خلال “المرصد”، الرئيس عبد الفتاح السيسي، للتدخل وحل الأزمة التي يتعرض لها الصحفيين.

كان الأمين العام الأسبق لمجلس النواب المصري محمود فوزي، قد أصدر قرارًه يوم الأحد الموافق 10 يناير 2021، بمنع الصحفيين المعتمدين لدى البرلمان من دخول المجلس وتغطية استخراج كارنيهات العضوية للأعضاء الجدد في البرلمان، وأكد حينها أنه إجراء احترازي مؤقت لحين انتهاء الجلسة الافتتاحية بهدف تقليل أعداد الصحفيين في المجلس لعدم انتشار فيروس كورونا، وفوجئ الصحفيين بأنه إجراء دائم، وخاطب المستشار محمود فوزي المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والهيئة الوطنية للصحافة، بشأن ترشيح أسماء المحررين البرلمانيين حيث يتم اختيار صحفييّن من كل جريدة من الصحف القومية، الحزبية والمستقلة متجاهلًا نقابة الصحفيين وشعبة المحررين البرلمانيين التي هي الجهة الشرعية التي تمثل الصحفيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى