يرصد المرصد المصري للصحافة والإعلام، تقييم نشاط مجلس نقابة الصحفيين خلال الستة أشهر الأولى من توليه المسؤولية، بهدف عرض أنشطة المجلس في الستة أشهر الأولى من عمره، في الفترة من بداية أبريل 2023، وحتى بداية شهر أكتوبر من نفس العام، ومن ثم وضعها أمام المهتمين بهذا الشأن، وأعضاء الجمعية العمومية للصحفيين، بهدف تقييمها، ومقارنتها بالوعود الانتخابية لمجلس النقابة، ومدى انعكاس ذلك على أوضاع الصحفيين وأحوال المهنة.

يهدف هذا التقرير إلى متابعة أنشطة مجلس نقابة الصحفيين الجديد برئاسة الكاتب الصحفي خالد البلشي، وتقييم هذه الأنشطة، ومن ثم تقييم أداء المجلس، ومدى انحيازه للصحفيين/ات وحقوقهم/ن، وذلك في الفترة الزمنية من 2 أبريل إلى 2 أكتوبر من العام 2023.

على مدار نصف سنة من عمر مجلس النقابة الجديد بقيادة خالد البلشي، بدأت النقابة باستعادة مكانتها المعهودة وسط جموع الصحفيين/ات، وشعر الصحفيون/ات بأن النقابة عادت ملكًا لهم/ن، ومن ثم أصبح لهم/ن تواجد مكثّف داخل أروقتها، بجانب النقيب وأعضاء المجلس، الذين/اللواتي بذلوا/ن بدورهم/ن مجهودًا كبيرًا على صعيد ملفات الأجور والرعاية الصحية، والحريات وغيرها من الملفات.

وخلال فترة التقرير، لوحظ عودة لجان النقابة إلى إقامة الفعاليات والأنشطة التي تخدم الصحفيين والمهنة، وظهر ذلك في كمية الفعاليات والمناسبات المعروضة في صدر التقرير.

وقد شهدت هذه الفترة نشاطًا للمجلس على مستوى جميع الملفات، سواءً تلك المتعلقة بالحقوق والحريات أو المتعلّقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للصحفيين/ات، وقد تم بلورة هذه الأنشطة في التوصيات التي قدمها المجلس للحوار الوطني.

ويدعو المرصد المصري للصحافة والإعلام جميع الصحفيين/ات والعاملين/ات بمهنة الصحافة في مصر، إلى التكاتف جنبًا إلى جنب مع مجلس نقابة الصحفيين؛ للتغلب على التحديات الكبيرة التي تواجه المهنة، فعلى الرغم من الجهود الحثيثة التي يقوم بها مجلس النقابة الجديد، إلا أن تغيير أحوال مهنة الصحافة والعاملين/ات بها، يتطلّب مجهودات أكبر، يقودها جموع الصحفيين/ات جنبًا إلى جنب مع مجلس النقابة، ومنظّمات المجتمع المدني.

للاطلاع على التقرير كاملًا من هنـــــــــــــــــــــــا.