وثق المرصد المصري للصحافة والإعلام، عبر التواصل المباشر، واقعة غلق حساب موقع الحكاية الإخباري على فيسبوك، يوم الأربعاء الأول من نوفمبر.

 

تواصل المرصد مع رئيس تحرير الحكاية، الكاتبة الصحفية إنجي طه، التي قالت في شهادتها للمرصد، إنهم فوجئوا بوصول رسالة من إدارة فيسبوك، بتقييد النشر على حسابهم على الموقع بعدها بـ 24 ساعة فقط، تم حذف حساب الموقع على فيسبوك.

 

تضيف “طه” أنهم لا يعرفون على وجه التحديد الجهة التي تقف خلف القرار، لكن يعتقدون إلى حد بعيد، أن إدارة فيسبوك هي صاحبة قرار حذف حساب الصحيفة، مشيرة إلى أن قرار حذف الحساب جاء على خلفية التغطيات الدقيقة والمتواصلة للأحداث التي تشهدها غزة والأراضي الفلسطينية، منذ 7 أكتوبر 2023، منوهة إلى أن هذا الاستنتاج أكده مختصون بمنصات ومواقع التواصل الاجتماعي لحين جأت لهم لفهم خلفيات ما حدث.

 

في هذا السياق قالت رئيس تحرير الحكاية، إن دور المؤسسة كموقع إخباري، هو النقل الأمين لما تشهده فلسطين من تطورات، إلا أن إدارة فيسبوك قررت منعنا، تكريسًا للرواية التي اختار موقع التواصل الاجتماعي الشهير في انحيازه والترويج لها، لذلك قررت إدارة فيسبوك أن تلجأ للخيار السهل، وهو حذف حساب موقع الحكاية الإخباري، بدلًا من فتح المجال أمام الرواية البديلة، للرواية الإسرائيلية التي تدعي احتكارها لحقيقة ما يحدث على الأراضي الفلسطينية. مضيفة، “كان من الممكن أن تلجأ إدارة فيسبوك إلى حذف البوستات التي رأت فيها تجاوزًا”، لكن ما حدث يؤكد أن فيسبوك موقع الصوت الواحد، فالشركة المشغلة لموقع التواصل الاجتماعي اختارت أن تتبنى قيم قمعية في تعاملها مع جمهورها.

وأعربت “طه” عن استيائها لغياب أية حلول يمكن أن تلجأ إليها لاستعادة حساب الموقع الإخباري على فيسبوك، خاصة مع وصول عدد متابعي الحساب إلى مليون متابع. مشددة على الحاجة إلى مواقع تواصل اجتماعي بديلة، أكثر ديمقراطية، تفتح المجال لكل الأصوات، بدلا من فيس بوك، وقيمه القمعية، وتشجيعه فقط للروايات التي تتفق وانحيازات إدارته.